المقالات

نداء من أجل جعل رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا و يوم عطلة

استنادا إلى كون رأس السنة الأمازيغية مناسبة تاريخية تحتفل به شعوب شمال أفريقيا منذ قرون و عيدا وطنيا تحتفل به كل فئات الشعب المغربي منذ القدم.
 
واعتبارا لكونه مطلبا شعبيا، و محطة تاريخية تقف عندها فعاليات المجتمع المدني عبر تنظيم احتفالات عمومية و شعبية تخليدا لهذه المناسبة، التي تعد رمزا قويا لهويتنا المشتركة عبر تامازغا.
 
و نظرا لمكانة و أهمية هذا اليوم في ترسيخ الهوية الأمازيغية لدى جميع المغاربة،  و أمام رفض الدولة المغربية الاعتراف برأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا رسميا و يوم عطلة مؤدى عنه.
 
و من أجل الاحتفال الشعبي برأس السنة الأمازيغية 2967،  تدعو جمعية تاوادا للثقافة و التنمية و حقوق الإنسان بورزازات، عموم المواطنات و المواطنين لجعل يوم 01 يناير   2967(13 يناير 2017) يوم عطلة.
 
المصدر - عن جمعية تاوادا للثقافة و التنمية و حقوق الإنسان بورزازات
PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


أنبيي إمقورن

أخبار المغرب  أخبار المغرب الكبير  أخبار العالم  أخبار الإقتصاد تمازيغت  عالم الرياضة مستجدات التعليم  دين ودنيا  عالم سيدتي  تكنولوجيا  أقلام حرة  صوت وصورة  بانوراما  عين على الفايسبوك  السلطة الرابعة  حوادث  المرأة  خارج الحدود   كاريكاتير  معرض الصور  RSS  الأرشيف